GLOBAL JOURNALIST
محرر سريلانكي يهرب بعد محاولة اغتياله
29 Jan 2018
BY YANQI XU

Upali Tennakoon

عندما يحاول المحرر السابق أوبالي تيناكون التكهن بالسبب الذي أدى إلى محاولة اغتياله في عام ٢٠٠٩ ، تقفز حالتان إلى ذهنه. أحدهما كان افتتاحية كتبها لـصحيفة  “ريفيرا” السريلانكية التي كان مديرها ايضا. والأخرى كان مقالا اختار عدم نشره ، وهي الخطوة التي قد تكون أغضبت جنرال قوي في الجيش.

كان تيناكون على دراية جيدة بالمخاطر التي يتعرض لها الصحفيون في سريلانكا. فالحكومة كانت قد منعت الصحفيين من الذهاب الى ميدان الحرب وضيّقت على التغطية الإعلامية “غير الوطنية” للحرب في وسائل الإعلام المستقلة ، ولا سيما تغطية انتهاكات الجيش لحقوق الإنسان.

في ٨ يناير / كانون الثاني ٢٠٠٩، قتل لسانثا ويكريماتونجي ، محرر صحيفة “صنداي ليدر” في سريلانكا، بعد أن أطلق عليه النار أربعة مسلحون كانوا يركبون دراجة نارية ، أثناء توجهه إلى العمل. وجاء اغتيال ويكريماتونجي قبل أيام من إعلانه تقديم أدلة في المحكمة بشأن الفساد المزعوم الذي تورط فيه وزير الدفاع في ذلك الوقت جوتابايا راجاباكسا. كان المحرر قد تنبأ بموته في مقال افتتاحي كان قد أمر بنشره في حال لقي مصرعه. اذ كتب فيها “عندما أقتل في نهاية المطاف ، ستكون الحكومة هي من تقتلني”.

بعد خمسة عشر يومًا من الهجوم على ويكريماتونجي ، جاء دور تيناكون. فبينما كان يقود سيارته إلى العمل مع زوجته بالقرب من العاصمة كولومبو ، اقترب رجل من سيارته في حوالي الساعة ٦:٤٠ صباحاً. قال تيناكون في مقابلة مع غلوبال جورناليست: “اعتقدت أنه كان يحاول التحدث معي”.

ولكن بدلاً من ذلك قام الرجل بتحطيم النافذة الجانبية للسيارة بقضيب حديدي وبدأ بالهجوم على تيناكون. كما انضم ثلاثة رجال مسلحين آخرين على دراجتين ناريتين إلى الهجوم مستخدمين السكاكين والقضبان الخشبية والقضبان الحديدية ، وكسروا الزجاج الأمامي والنوافذ الجانبية. بدأ تيناكون ينزف من وجهه وبديه. رمت زوجته بنفسها من مقعد الراكب الأمامي عليه، في محاولة يائسة لحمايته من الضربات.

“لم يكن لدينا شيء لنردّ به، أي شيء” ، يقول. ” حاولوا كسر رقبتي ، لكنهم لم يصيبوها. وإلا لكنت ميتا الآن”.

فر المهاجمون ، ونقل تيناكون إلى المستشفى. وبعد ثلاثة أسابيع ، فر هو وزوجته إلى الولايات المتحدة ، حيث مكثا طوال السنوات التسع الماضية.

بالنظر إلى الوراء ، يقول تيناكون إن محاولة قتله قد تكون أتت انتقاماً لكتابته افتتاحية انتقد فيها حكومة الرئيس ماهيندا راجاباكسا في أعقاب وفاة ويكريماتونجي. يقول تيناكون إنه قد يوجد أيضاً دافع آخر محتمل. فقد يمكن أن يكون قد تعرض للهجوم لأنه اختار عدم نشر مقال كتبه أحد مراسليه بناء على معلومات من قائد الجيش الجنرال ساراث فونسيكا. اذ اعتقد تيناكون أن هذه المعلومات كانت محاولة تضليل متعمد من قبل فونسيكا لإلقاء اللوم على منافسه ، قائد بحرية سريلانكا آنذاك، على الفشل في إيقاف عملية تهريب امدادات للمتمردين التاميل.

يبقى الدافع الحقيقي لغزا لأنه حتى الآن، لم تتم محاسبة أحد على الهجوم الذي تعرّض له تيناكون أو ويكريماتونجي. في عام ٢٠١٦، ومع تولي حكومة جديدة للسلطة ، عاد تيناكون إلى سريلانكا ، وقام بالتعرف على هوية أحد مهاجميه الذي اتضح أنه ضابط من استخبارات الجيش يدعى بريماندا أودالاغاما. وقد تم بالفعل احتجاز أودالاغاما لتورطه في جريمة قتل ويكريماتونجي، ولكن أُطلق سراحه فيما بعد بكفالة.

في العام الماضي ، أبلغت الشرطة محكمة سريلانكية بأن قائد الجيش السابق فونسيكا قد شهد بأن وزير الدفاع السابق ، جوتابايا راجاباكسا ، كان يدير وحدة استخبارات سرية خارج هيكل القيادة العادية وأنها هي من استهدف ويكريماتونجي والصحفيين والمعارضين الآخرين، وفقا لشبكة الجزيرة. لكن راجاباكسا نفى ارتكاب أي مخالفات ، ولم يرد هو أو فونسيكا على رسائلنا للإدلاء بتعليق.

لم تكن تجربة تيناكون الوحيدة من نوعها. فبين عامي ٢٠٠٤ و ٢٠٠٩ ، قتل ١٦ صحفيا في سريلانكا ، وفقا للجنة حماية الصحفيين. في ١٠ حالات على الأقل ، لم تتم إدانة أي مشتبه به.

يعيش تيناكون ، ٦٥ عاما ، الآن في لوس أنجلوس ويعمل لحساب وكالة تأجير السيارات. لا يزال يكتب في بعض الأحيان في “هيلابيما” ، وهي وسيلة إعلامية باللغة السنهالية مقرها المملكة المتحدة. وتحدث مع يانغي شيو من غلوبال جورناليست عن محاولة اغتياله ومشكلة الإفلات من العقاب في سريلانكا ، حيث جاءت حكومة جديدة منتخبة في عام ٢٠١٥ إلى السلطة واعدة بمقاضاة المسؤولين عن الهجمات على الصحفيين خلال الحرب الأهلية. أدناه ، نسخة محررة من نص المقابلة:

غلوبال جورناليست: ما الذي حدث بعد أن تعرضت للهجوم؟

تيناكون:  اتصلت بالشرطة. بقينا في المستشفى لمدة خمسة أيام.

كان الوضع مخيفًا. تلقيت تهديدات عبر الهاتف وطلب مني مغادرة البلاد على الفور. طلب صديقي في الصحيفة [حينذاك] من وزير الدفاع جوتابايا راجاباكسا إرسال عناصر أمنية لحمايتي أثناء وجودي في المستشفى ، لكن وزير الدفاع رفض ذلك وقال إن الأمر ليس ضروريًا.

بعد خروجي من المستشفى لم أعود إلى منزلي وأقمت في منزل والد زوجتي … كنت أعرف أن الجناة قد يكونون يتحينون قدوم فرصة ثانية لإنهاء عملهم … غادرنا في ١٤ فبراير [٢٠٠٩] لأنه لم يكن لدي خطة احتياطية في سريلانكا. أنا وزوجتي كان لدينا تأشيرة دخول لمدة خمس سنوات إلى الولايات المتحدة ، لذلك قررنا المجيء. بعد وصولنا ، طلبنا اللجوء. تم منحنا اللجوء بعد سبعة أشهر.

غلوبال جورناليست ماذا تعرف عن الأشخاص الذين هاجموك؟

تيناكون : قامت إدارة التحقيقات الجنائية بالتحقيق في الاتصالات الخاصة بأولئك الذين ربما كانوا متورطين في هذه الحالات [الهجمات على الصحفيين]. ظنوا أن بعضها قد يتعلق بقضيتي. عدت أنا وزوجتي إلى سريلانكا في عام ٢٠١٦ وتعرّفنا على هوية أحد المهاجمين، الذي كان في الواقع موظفا استخباراتيا. ثم ذهبت وحدي مرة أخرى في أوائل عام ٢٠١٧ ، لكنني لم أتعرّف على هوية على أي شخص آخر. برزت أدلة على وجود صلة بين قتل لسانثا ويكريماتونجي والاعتداء علي. يمكن الافتراض أن نفس الفريق قد تفذ كلا الهجومين وأعتقد أن نيتهم ​​كانت قتلي. لم يكن بالإمكان تشكيل مثل هذه الفرقة التي تضم أعضاء من الجيش دون موافقة كبار المسؤولين العسكريين.

غلوبال جورناليست هل تعتقد أنك سوف تحصل على العدالة بما يخص الاعتداء عليك؟

تيناكون :لا أعتقد أنه في الوضع السياسي الحالي سيتم تقديم المهاجمين إلى العدالة. لم تحقق الحكومة السابقة أو تعتقل أي شخص. خلال الانتخابات، وعدت الحكومة الجديدة بالتحقيق في حالات العنف ضد الصحفيين وتقديم المجرمين للمحاكمة. لكنهم الآن لا يساعدون الشرطة وإدارة البحث الجنائي للوصول إلى المعلومات التي يحتاجون إليها. لدي شعور بأن السلطات السياسية الحالية تحاول أيضاً حماية الجناة … إن نيتهم ​​هي فقط استغلال هذه القضايا سياسيا لأكبر قدر ممكن لكنهم لن يكلفوا أنفسهم عناء جلب الجناة الى العدالة. سأل الرئيس الحالي [مايثريبالا سيريسنا] لماذا تم حبس المهاجمين لفترة طويلة وتحدث عن حقوقهم الإنسانية ، لكنه لم يتحدث عن حقوقنا الإنسانية. نحن ، ونحن نعد بالمئات ، فقدنا وظائفنا ، فيما قتل لاسانتا ويكريماتونجي. ما زالت القضية في المحاكم … المسألة هي أن العدالة تتأخر. وكما نعلم جميعا ، فإن تأخر العدالة هو إنكار للعدالة.

غلوبال جورناليست: هل كان من الصعب اتخاذ قرار مغادرة سريلانكا؟ هل تشعر أن العودة ستكون آمنة الآن؟

تيناكون: كان من الصعب التخلي عن مهمة الصحافة لأنها كانت جزءًا كبيرًا من حياتي. واضطررت أيضاً إلى ترك والديّ خلفي. لا أريد العودة لأن الأفراد الذين أعتقد أنهم مسؤولين لا يزالون في مناصب السلطة … ساراث فونسيكا ، قائد الجيش آنذاك ، هو الآن وزير في الحكومة. كما يلعب وزير الدفاع السابق غوتابايا راجاباكسا دورًا نشطًا في المجال السياسي أيضًا، رغم أنه خارج السلطة. أشعر أن إطلاق سراح المشتبه بهم بالكفالة يهدد سلامتي الشخصية. لا أعرف ماذا قد يحدث لي عندما أزور سريلانكا في المرة القادمة. لا أشعر أن العودة ستكون آمنة.

https://www.indexoncensorship.org/2018/01/sri-lankan-editor-fled-after-attempt-on-life/

Comments are closed.