GLOBAL JOURNALIST
مشروع الصحافة في المنفى: مراسل الباكستاني ينتقل إلى فرنسا بعد محاولة خطفه
25 Jun 2018
BY ROSEMARY BELSON

Taha Saddiqui (Photo: USAID Pakistan)

ان الاضطرار الى القفز من سيارة للهروب من الاختطاف تحت تهديد السلاح على يد الجيش الباكستاني لم يكن الطريقة التي أراد بها الصحفي طه صديقي بدء رحلته إلى لندن.

كان صديقي ، وهو مراسل شبكة فرانس ٢٤ وموقع WION الإخباري الهندي في باكستان ، قد أثار حفيظة الجيش الباكستاني بسبب تقاريره عن قضايا الأمن القومي وانتقاداته على وسائل التواصل الاجتماعي.

في ١٠ يناير / كانون الثاني ، لحقت المشاكل به أخيرا بينما كان يستقل سيارة أجرة الى المطار باستخدام “كريم” ، وهي خدمة سيارات أجرة مشهورة في العاصمة إسلام أباد. فجأة أجبرت سيارة على متنها رجال مسلحون سائق السيارة على التوقف. ثم تعرض صديقي للضرب على جانب الطريق السريع وأجبره الرجال على ركوب السيارة وبدأوا في اقتياده بعيداً.

تُعرف وسائل الإعلام الباكستانية بتغطيتها الإخبارية الحيوية والمتنوعة. لكن الصحافيين في البلاد يواجهون تهديدات ليس فقط من قبل الجماعات المتطرفة مثل طالبان ولكن أيضا من قبل الجيش ووكالات الاستخبارات.

تحتل البلاد المرتبة ١٣٩ من بين ١٨٠ دولة على مؤشر حرية الصحافة لمنظمة مراسلون بلا حدود ، وفي الأشهر الأخيرة تم حظر وسائل الإعلام المستقلة مثل “جيو تي في” وجريدة “داون” من التوزيع. وفي وقت سابق من هذا الشهر ، تعرض مراسلان لهجوم في لاهور بعد وقت قصير من إدانة متحدث عسكري لما سمّاه ملاحظات “المعادية للدولة” كان أدلى بها صحفيون على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما قال صديقي لصحيفة غلوبال جورناليست ، فإنه تمكن من الفرار من آسريه وإبلاغ الشرطة بالاعتداء. لم تكن محاولة الاختطاف تلك هي المرة الأولى التي واجه فيها صديقي مشاكل مع الجيش الباكستاني. في عام ٢٠١٥ ، تم تهديده بعد أن شارك في كتابة مقال مطول في صحيفة نيويورك تايمز تشرح بالتفصيل كيف أخفى الجيش قسرياً العشرات من أعضاء حركة طالبان الباكستانية المشتبه بهم. وتضمنت هذه المقالة مزاعم بأن بعض أولئك المختفين تعرضوا للتجويع والتعذيب والقتل.

كما تم تهديده اثر مشاركته في إعداد تقرير لصالح فرانس ٢٤ ينتقد تعامل الجيش الباكستاني مع مذبحة في مدرسة في بيشاور في عام ٢٠١٤ والتي خلفت أكثر من ١٥٠ قتيلاً. كما واجه صديقي ضغوطا العام الماضي بعد نشره على تويتر انتقادا للجيش بسبب “تمجيده” للحكام الديكتاتوريين السابقين والتغطية على دوره في التسبب في حرب عام ١٩٦٥ مع الهند.

ترجمة لتغريدة بتاريخ ٢٥ آب ٢٠١٧

طه صديقي @ TahaSSiddiqui

 

يجب على الجناح الإعلامي للجيش الباكستاني أن يتوقف عن تمجيد الدكتاتوريين  السابقين…

في مايو ٢٠١٧، تم استدعاؤه للاستجواب من قبل إدارة مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة الفيدرالية على الرغم من صدور أمر من المحكمة بمنعهم من مضايقته. في سبتمبر ، تم استدعاء صديقي للقاء المتحدث باسم الجيش ، الجنرال آصف غفور. في مقابلة ، قال صديقي إن غفور أخبره أنه إذا لم يتوقف عن انتقاداته ، “فسوف أوقع نفسي في مشكلة”.

لم يرد غفور على الرسائل التي تلتمس التعليق من  غلوبال جورناليست. لم تقع مشكلة لصديقي بعدها حتى هجوم يناير ، ولكن لا يمكن لصديقي أن يحدّد أي حادثة بعينها كسبب لما حدث له. ويقول في مقابلة مع غلوبال جورناليست:” لا أعرف أي تقرير أو مقالة أو فيديو تسبّب بذلك، أو ما اذا كان ما حدث مجرّد نتيجة لنشاطي على وسائل التواصل الاجتماعي؟”

بعد أسابيع من الهجوم ، قرر صديقي مغادرة باكستان إلى فرنسا لأسباب أمنية. قبل مغادرته ، يقول إنه التقى بوزير الداخلية الباكستاني آنذاك ، احسن اقبال. يقول صديقي أن إقبال أخبره أنه يجب عليه أن يكتب رسالة إلى الجنرال قمر باجوا ، قائد الجيش الباكستاني ، وأن يتوسل منه المغفرة. لم يرد إقبال ولا باجوا على طلباتنا للإدلاء بتعليق.

اليوم، يقيم صديقي البالغ من العمر ٣٤ عاما مع زوجته وابنه البالغ من العمر أربعة أعوام في باريس حيث يعمل بدوام جزئي مع شركة بابل برس الإعلامية وهو يبحث عن وظيفة بدوام كامل. وتحدث مع روزماري بيلسون من غلوبال جورناليست ، عن الهجوم عليه وهربه من بلده.

غلوبال جورناليست: هل يمكن أن تخبرنا عن التقارير التي تسببت لك بالمشاكل؟

صديقي: الجيش يتدخل بالسياسة في باكستان. لديهم شركات ، وهم يشاركون في انتهاكات حقوق الإنسان ، وفي التعليم.

خلال تغطية أي قضية في باكستان ، عادة ما نجد أنه يمكن تعقبها إلى الجيش بطريقة أو بأخرى. من المستحيل القيام بالعمل الصحفي دون الحديث عن الجيش ومشاركته في مجموعة واسعة من القضايا في باكستان.

مثلا المقالة التي كتبتها لصالح صحيفة نيويورك تايمز. ظهرت على الصفحة الأولى لصحيفة نيويورك تايمز الدولية في عام ٢٠١٥. كانت مقالة عن السجون السرية العسكرية حيث كانوا يقتلون المتشددين المشتبه بهم. كانوا يقتلونهم خارج نطاق القضاء داخل السجون. اكتشفت حوالي ١٠٠ إلى ٢٥٠ حالة في جميع أنحاء باكستان ، لا سيما في الحزام القبلي [في شمال غرب باكستان].

حتى في ذلك الوقت ، اعتقدت صحيفة نيويورك تايمز أنه من سيكون من الخطر أن يتم نشر اسمي ككاتب تلك المقالة. ولكني أردت وضع اسمي عليها ، فكانت تلك هي المرة الأولى التي بدأت فيها في تلقي تهديدات مباشرة.

كانت هناك دائماً رسائل غير مباشرة تأتي الي من خلال أصدقاء في مجال الصحافة أو أصدقاء في الحكومة يقولون إنني يجب أن أتوخى الحذر … كانت تلك التهديدات تأتي باستمرار. حتى إلى الحد الذي طلب عنده من أصدقائي ومعارفي أن يبتعدوا عني.

غلوبال جورناليست: حدّثنا عن محاولة الاختطاف.

صديقي: في ١٠ كانون الثاني / يناير كنت أتجه إلى المطار للحاق برحلة عمل إلى لندن. في الأسبوع الذي سبقه كنت أعمل على مقالة حول الأشخاص المخفيين قسرياً. كان من المفترض أن ارسل المقالة من المطار لأنه لم يكن لدي [وقت] لإرسالها قبل ذلك، لذلك أخذت [القرص الصلب] والكمبيوتر المحمول معي.

جاءت سيارة “كريم” في حوالي الساعة الثامنة صباحًا وكان موعد رحلتي في وقت الظهر. في منتصف الطريق إلى المطار على الطريق السريع الرئيسي في إسلام آباد ، انحرفت سيارة أمامنا وتوقفت. خرج رجال مسلحون من السيارة يحملون مسدسات وبنادق كلاشينكوف.

في البداية ، ظننت أنها حالة من الغضب على الطرق أو عملية سرقة، ولكن أحدهم اقترب من جانبي وصوب سلاحه نحوي وقال شيئًا مفاده: “أنت من تخال نفسك؟”

خرجت وافترضت أن هذا كان له علاقة بالتهديدات التي كنت أتلقاها. حاولت الهرب لكنهم طرحوني بالأسفل على قارعة الطريق. عندها لاحظت وجود سيارة أخرى خلفي وأشخاص يخرجون منها أيضًا. قاموا بإقامة حواجز حولي ، وكان هذا [على] الطريق السريع الرئيسي في الساعة ٨:٣٠ صباحاً ، وكانت حركة المرور نشطة … بدأوا في ضربي وأرادوا أن يأخذوني بعيداً.

كنت أقاوم فراحوا يضربونني بأعقاب بنادقهم … وركلي. أخيرًا ، قال أحدهم: “أطلق النار عليه في ساقه إذا لم يتوقف عن المقاومة لأننا يجب أن نأخذه”.

أدركت عندها أنهم كانوا جادين في نيتهم إطلاق النار علي. في وقت سابق ، [عندما] لم يطلقوا النار علي في الحال، اعتقدت أنه ربما يعني أنهم قد يريدون أخذي على قيد الحياة. اعتقدت أن المقاومة قد تبتاع لي بعض الوقت. رأيت سيارة عسكرية تمر. ناديت عليهم طلبًا للمساعدة ولكنها لم تتوقف.

بعد تعرضي للتهديد بإطلاق النار علي في ساقي ، وضعوني في سيارة الأجرة ، وأخرجوا السائق. قاد شخص واحد السيارة فيما جلس شخصان معي في الخلف وواحد في المقدّمة. كانوا يمسكونني في وضعية  الخنق مع مسدس مصوب إلى الجانب الأيسر من جسدي قرب معدتي.

قلت له: “سوف أذهب معكم. هل يمكنك الاسترخاء قليلاً وأن تسمح لي بالاسترخاء أيضًا ، [و] الجلوس بشكل مستقيم؟”

أرخى الرجل ذراعه وأرخى البندقية. هنا أدركت أن الباب الخلفي الأيمن للسيارة لم يكن مقفولا. فتحته. قفزت، ثم ركضت إلى الجانب الآخر من الطريق جاريا بعكس السير. حاولت أن أبحث عن سيارة أجرة. كنت أسمعهم ورائي وهم يصرخون ويقولون: “أطلق النار عليه”!

لكنني ركضت وأخيراً وجدت سيارة أجرة. ركبت فيها بينما كانت تتحرّك. فتحت الباب ، وقفزت الى داخلها. أخذتني سيارة الأجرة ٧٠٠ أو ٨٠٠ متر قبل أن يدرك السائق أن شيئا غريبا قد حدث و [السائق] لم يرغب في مساعدتي. طلب مني الخروج اذ كانت السيارة مشغولة بالفعل من قبل بعض النساء.

ترجمة لتغريدة بتاريخ ١٠ يناير ٢٠١٨

سيريل ألميدا @cyalm

 

هنا طه صديقي (@TahaSSiddiqui) باستخدام حساب سيريل. كنت في طريقي إلى المطار اليوم في الساعة ٨:٢٠ صباحا عندما أوقف ١٠-١٢ رجال مسلحون سيارة الأجرة الخاصة بي وحاولوا قسرا أن يختطفوني. تمكنت من الفرار. أنا بأمان ومع الشرطة الآن. أبحث عن الدعم بأي طريقة ممكنة.

خرجت من سيارة الأجرة. على جانب الطريق ، كانت هناك بعض الخنادق ومنطقة مستنقعات ، فقفزت في اتجاهها واختبأت هناك قليلاً. خلعت سترتي الحمراء لأنني كنت قلقة من أنها سوف تسهّل عليهم رؤيتي … قمنا لاحقاً باسترداد السترة مع الشرطة.

ثم وجدت سيارة أجرة أخرى. طلبت استخدام هاتف [السائق]. اتصلت بصديق صحفي وسألته ماذا علي أن أفعل. اقترح أن أذهب إلى أقرب مركز شرطة وأخذني سائق سيارة الأجرة هناك. قدمت محضرا بالحادث متهما الجيش الباكستاني بالوقوف وراءه. كذلك قمت بالتغريد عنه من حساب صديق لأنهم أخذوا هاتفي ، وجواز السفر ، وحقيبة السفر ، وحقيبة الكمبيوتر المحمول. لم يكن معي سوى محفظتي.

غلوبال جورناليست: كيف اتخذت قرار مغادرة باكستان؟

صديقي: كشف التحقيق الذي أجرته الشرطة أن كاميرات [المراقبة] في المنطقة كانت لا تعمل. ووجدوا أن إحدى السيارات التي أوقفتني كانت تتبعني من منزلي لكنهم لم يتمكنوا من التعرف على أي من الوجوه داخل السيارة لأن [النوافذ] كانت داكنة وكانت لوحة الرخصة مزيفة.

دعيت [إلى اجتماع] مع وزير الداخلية الباكستاني [أحسن اقبال]. واقترح علي أن أكتب رسالة إلى قائد الجيش الباكستاني [الجنرال قمر باجوا]. هنا أدركت أن الحكومة كانت عاجزة تمامًا.

اقترح الناس أن أسافر بعيدًا لأن (الخاطفين) لم يتموا المهمة وقد يعودوا مرة أخرى، خاصة وأنني لم أكن أنوي أن أبقى صامتًا، كما اقترح بعض أصدقائي الصحافيين الكبار الذين أداروا ظهرهم إليّ في هذه المحنة.

لقد كان ذلك مخيبا للآمال حقا ومحبطا أي رؤية مجتمع الصحافيين لا يدعمونني. لقد دعمتني وسائل الإعلام الدولية ، ودعمني بعض الصحفيين المحليين ، لكن بعض الأشخاص الذين أعرفهم شخصياً اعتقدوا أنني كنت أتبع مسارا خاطئا من خلال التعبير عن رأيي بشأن الهجوم.

جلست مع وزوجتي …وناقشنا الموضوع. لم نخبر طفلنا في ذلك الوقت ولكنني أخبرته بلطف عن وجود مشكلة تتعلق بالسلامة بالنسبة لي وأنه كان علينا أن ننتقل.

قررنا أن نغادر. وقررنا أنه اذا غادرنا، فلا يجب أن يكون الأمر لمدة ثلاثة أو ستة أشهر فقط ، لأنني أحارب قوى غير مرئية في بلدي. لن أعلم ما إذا كنت قد فزت أو خسرت أو ما إذا كانوا لا يزالون ينوون ملاحقتي أم لا.

اخترنا باريس لأنني كنت أعمل مع وسائل الإعلام الفرنسية خلال السنوات السبع أو الثماني الماضية كصحفي لصالح فرنسا ٢٤ كما أنني حصلت على النسخة الفرنسية لجائزة بوليتزر (جائزة ألبرت لوندرز) في عام ٢٠١٤ ، لذلك كنت أتمتع بدعم قوي من الصحفيين والمجتمع هنا.

غلوبال جورناليست: كيف تغيرت الحريات الإعلامية في باكستان مع مرور الوقت؟

صديقي: كانت حرية الصحافة دائما عرضة للهجوم. لقد مررنا بالعديد من الديكتاتوريات العسكرية في باكستان … خلال الستينيات والسبعينيات والثمانينيات في القرن العشرين.

لقد تغير شيئان في السنوات الأخيرة. أولا ، نحن كصحفيين لم نعد نعرف ما هي الخطوط الحمراء. في حالتي ، لا أعرف ما هي القصة أو المقالة أو الفيديو الذي تسبب في ما حدث. أم هل كان ذلك بسبب نشاطي على وسائل التواصل الاجتماعي ؟

ثانياً ، يتم الآن استعمال الجهات الفاعلة من غير الدول (المترجم: المليشيات) ضد الصحفيين بشكل يسمح للجيش أن يختبئ خلف تلك الجهات لإنجاز المهمة.

لقد ضمن الجيش أن لا يعود التضامن بين الصحفيين كما كان عليه من قبل. لقد فعلوا ذلك من خلال الإكراه المالي أو المكافآت المالية … لقد تقلصت المساحة المخصصة للصحفيين. أصبح الجيش أكثر تشددا وتكتيكاته للسيطرة على الإعلام أصبحت أكثر عنفاً. أرى أن الوضع سوف يزداد سوءًا في الأيام القادمة.

كل هذا يحتاج إلى وضعه في السياق الصحيح. إنها سنة انتخابات في باكستان. يريد الجيش الباكستاني أن نكون له أكبر مساحة ممكنة للتلاعب في الانتخابات لتحقيق مكاسب استراتيجية. إنهم لا يريدون أن يأتي الحزب الحاكم [الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز] الى السلطة مرة أخرى بأغلبية مشابهة لما يتمتعون به الآن. لذا للتأكد من إمكانية التلاعب في الانتخابات بسهولة ، فإنهم يحاولون خلق بيئة من الخوف لا يمكن أن تعيش فيها الصحافة المستقلة.

https://www.indexoncensorship.org/2018/06/project-exile-pakistani-reporter-moves-france-after-kidnap-attempt/

Comments are closed.