GLOBAL JOURNALIST
الصحافة في المنفى: محررة تركية تفر للخارج بعد مداهمة الشرطة مقرّها
19 Jul 2018
BY LILY CUSACK

Sevgi Akarçeşme

Sevgi Akarçeşme

رغم كل شيء، لا يزال عبد العزيز محمد الصبري  يبتسم. لكنه لا يستطيع ان لا يشعر بالاكتئاب عندما يرى الصور التي التقطت له قبل بضعة أشهر، والتي يظهر فيها وهو يحمل عدسة كاميراته أو يقوم بتثبيت كاميرا فيديو على حاملها الثلاثي القوائم: “لقد صادرها الحوثيون مني. صادروا كل المعدات التي كنت أملكها. حتى لو أردت الاستمرار في العمل، فلن أكون قادرا على ذلك”، يقول صبري.

صبري هو صحافيّ ومخرج ومصوّر يمني من تعز، المدينة التي شكّلت لفترة وجيزة الجبهة الأكثر دموية في الحرب الاهلية الدائرة في البلاد. وقد عمل صبري في أخطر النقاط الساخنة، حيث قام بتزويد وسائل الإعلام الدولية مثل رويترز و سكاي نيوز بالمواد الصحفية والصور الأصلية من جبهات القتال. “لقد أحببت دائما العمل في الحقل”، يقول صبري، ويضيف: “لقد قمت بعمل جيّد ومثمر حقّا منذ بداية ثورة 2011 “.

منذ بداية الحرب، تدهورت بيئة عمل الصحفيين اليمنيين بشكل مضطرد. على سبيل المثال، خضع الصحفي المخضرم يحيى عبد الرقيب الجبيحي لمحاكمة مغلقة حكمت عليه بالإعدام بعد أن نشر مقالات تنتقد المتمرّدين الحوثيين في اليمن. وقد اختفى العديد من الصحفيين أو تم اعتقالهم، وأغلقت وسائل إعلام عديدة، في خلال السنوات القليلة الماضية.

بحسب صبري، “يواجه قطاع الإعلام وأولئك (الصحفيون) الذين يعملون في اليمن آلة حرب تقوم بسدّ كل الأبواب في وجوهنا، فهي تسيطر على جميع  المكاتب المحلية والدولية لوسائل الإعلام. طالت الهجمات والاعتداءات ضدنا 80 بالمئة من الأشخاص الذين يعملون في هذه المهن، من دون أن نشمل الصحفيين الذين قتلوا، كما سجّلت 160 حالة اعتداء وهجوم واختطاف مختلفة. واضطر العديد من الصحافيين إلى مغادرة البلاد للنفاذ بحياتهم مثل صديقي العزيز حمدان البكري الذي كان يعمل لقناة الجزيرة في تعز “.

بعد وقت قصير من اقتحام الشرطة التركية مرتدية معدات مكافحة الشغب مقر مجموعة زمان للإعلام في ٤ مارس / آذار ٢٠١٦ ، رأت سيفجي أكارجشمي أنه لم يكن أمامها سوى خيارين.

امّا أن تصبح أكارجشمي ، رئيسة تحرير صحيفة “تودايز زمان”، وهي أكبر صحيفة يومية تصدر باللغة الإنجليزية في البلاد ، صحفية موالية للحكومة وتمضي أيامها في نشر مقالات تشيد بنظام الرئيس رجب طيب أردوغان الممعن في السلطوية، أو يمكنها الهروب من البلاد وانتقاد النظام من المنفى. بعد أقل من ٤٨ ساعة، كانت أكارجشمي تستقل طائرة متجهة إلى بروكسل هرباً من الاعتقال والسجن.

“لم أكن أرغب في التحول إلى صحافية مؤيدة للحكومة وأن افقد نزاهتي” ، كما تقول في مقابلة أجرتها مع  غلوبال جورناليست. “لقد فقدت كل شيء ، ولكن ليس نزاهتي.”

أتى استيلاء الحكومة على مجموعة زمان ، وهي شركة إعلامية متعاطفة مع حركة المعارضة بقيادة رجل الدين المنفي فتح الله غولن ، قبل شهرين من الحملة الواسعة النطاق ضد وسائل الإعلام والمجتمع المدني في أعقاب الانقلاب الفاشل ضد أردوغان. في عام ٢٠١٦ ، اعتقلت تركيا أكثر من ١٤٠ صحفي فيما فقد مئات آخرين وظائفهم ، وفقا لتقرير حقوق الإنسان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية. تم توجيه تهم إلى ما يقرب من ٤٠٠٠ شخص بسبب إهانة الرئيس أو رئيس الوزراء أو مؤسسات الدولة. وفقًا للجنة حماية الصحفيين ، كانت تركيا تحتجز ٧٣ صحفي في السجن في ديسمبر ٢٠١٧ – وهو أكبر عدد للصحفيين المسجونين في العالم.

وفي الواقع ، حتى في وقت مغادرة أكارجشمي للبلاد ، كانت إدارة أردوغان قد حولت بالفعل الطبعة التركية من “زمان” إلى بوق مؤيد للحكومة.

ولكن حتى قبل اقتحام مكاتب شركة زمان ، واجهت أكارجشمي ضغوطا قانونية من الحكومة. في أوائل عام ٢٠١٥ ، تم تقديمها للمحاكمة بتهمة “إهانة” رئيس الوزراء آنذاك أحمد داود أوغلو في تغريدة اتهمت فيها داود أوغلو بالتغطية على فضيحة فساد تورط فيها أقرباء لكبار المسؤولين.

لكن لم يصبح من الواضح أن حكومة أردوغان لن تتسامح مع الإعلام المستقل حتى إغلاق زمان في عام ٢٠١٦. وحتى بعد أن غادرت أكارجشمي إلى بلجيكا ، استمرت الحكومة التركية في اتخاذ إجراءات عقابية ضدها ، حيث داهمت شقتها في اسطنبول وألغت جواز سفرها. قضت أكارجشمي ، التي تبلغ الآن ٣٩ عامًا ، أكثر من عام في بلجيكا قبل مجيئها إلى الولايات المتحدة في مايو ٢٠١٧. وهي تعيش الآن في الولايات المتحدة ، حيث تعمل كصحفية مستقلة وتبحث عن وظيفة بدوام كامل ، وتحدثت مع ليلي كوزاك من غلوبال جورناليست عن منفاها.

غلوبال جورناليست: كيف انتهى الأمر بك بترك تركيا؟

أكارجشمي : كما يمكنك أن تتخيلين ، إنها قصة طويلة لأن تركيا لم تصبح ديكتاتورية بين عشية وضحاها. مثل كل شيء آخر ، كانت عملية تدريجية. كانت عملية سريعة ، ولكنها لا تزال تدريجية. كان التاريخ ٦ مارس ٢٠١٦ [عندما] غادرت اسطنبول فجأة. قبل يومين من رحيلي ، استولت الحكومة بقيادة أردوغان على صحيفتنا بتهم ، بالطبع سخيفة ، حول الإرهاب ودعم الإرهاب. ولأنني كنت المدير التنفيذي الأول لصحيفة “تودايز زمان” اليومية الإنجليزية ، كنت أعرف أنها مسألة وقت قبل ان تقوم الحكومة بملاحقتي أيضًا.

قبل أربعة أشهر من ذلك ، في ديسمبر / كانون الأول ٢٠١٥ ، تلقيت عقوبة [بالسجن] مع وفق التنفيذ بسبب تغريدات لي. في الواقع ، لم تكن حتى تغريداتي الخاصة بل كانت بعض التعليقات التي وضعت تحت تغريدة لي. رفع رئيس الوزراء في ذلك الوقت دعوى ضدي، وتلقيت حكما بالسجن مع وقف التنفيذ. لذلك كان هناك بالفعل اضطهاد ، وكنت أعرف أن تركيا لم يكن لديها سجل حريات جيد فيما يتعلق بالصحافة. ولكن كان الأمر يزداد سوءًا، واستهدفت الحكومة بشكل أساسي مجموعتنا الإعلامية. كان من الواضح تقريبا أنها ستكون مسألة وقت.

ان قرار مغادرة بلدك بحقيبتين فقط صعبا…وخاصة أنه فجأة ودون إبلاغ أي شخص لأنه قد يتم إيقافك على الحدود. تم حظر الكثير من الناس من السفر إلى الخارج. لذلك كنت متوترة وخائفة من أن يتم منعي من السفر للخارج ، لكن لحسن الحظ ، تمكنت من المغادرة. بالنظر الى الخلف، أدركت أنه كان أفضل قرار اتخذته في حياتي لأنني كنت سأكون في السجن الآن ، مثلي مثل زملائي.

غلوبال جورناليست: هل تلقيتم تهديدات شخصيا؟

أكارجشمي : نعم عبر وسائل الإعلام الاجتماعية. مثل زملائي توقفت عن التغريد باللغة التركية، أنا فقط أغرد باللغة الإنجليزية من وقت لآخر. يمكن لأي ناقد أن يخبرك أن جيشًا من المتصيدين يستهدفك ويضايقك.

غلوبال جورناليست: كيف توصلت إلى استنتاج أنه يجب عليك المغادرة؟

أكارجشمي : كان قراراً فجائيا جدا. في اليومين بين مداهمة الشرطة [٤ مارس ٢٠١٦] ومغادرتي، تحدثت فقط إلى [عبد الحميد بيليسي] ، رئيس تحرير المجموعة الإعلامية الأكبر. كما تم فصله من وظيفته، وكان أيضا في خطر. لكنه لم يرغب في المغادرة على الفور. كان يعتقد أنه بحاجة إلى البقاء لدعم الصحفيين المبتدئين. لكنني شعرت أنه في حال تم اعتقالي ، لم اكن سأتحمل ظروف السجن في تركيا. قلت لنفسي أنه يجب علي المغادرة.

لذلك كنت متوترة جداً في المطار لأنني لم أكن أعرف ما إذا كان جواز سفري قد ألغي. لقد كانت لحظة لا تنسى أنا فقط أتذكر المشي عبر الجمارك وشبابيك الهجرة والشعور بالقلق الشديد. كان الأمر مضحكًا لأنني كنت مجرد صحفية. كنت أعرف أنني لم أرتكب أي جريمة، لكنني أدركت أن ذلك لم يكن كافيًا لإنقاذي من اضطهاد محتمل أو منع سفري. لقد شعرت بالارتياح عندما هبطنا في بروكسل.

في يوليو / تموز ، عندما غادرت بلجيكا وكنت في طريقي إلى الولايات المتحدة ، أُخرجت من الطائرة لأنني أخبرت أن جواز سفري غير صالح. فلقد حدث ما أخشاه بالفعل، ولكن لحسن الحظ حدث ذلك بعد أن غادرت تركيا.

غلوبال جورناليست كيف شعرت بعد اضطرارك لمغادرة تركيا بغتة؟

أكارجشمي : كان شعور كبير بالاضطراب. أنت تشعرين بنوع من الوحشة من بلدك. في اليوم الذي قررت فيه المغادرة ، شعرت بالفعل أن تركيا كانت حالة ميؤوس منها ولم يكن هناك مستقبل لي في تركيا. على مدى العامين الماضيين ، كنت أشعر بخيبة أمل شديدة [من] بلدي ومجتمعي الأصلي لأن [الناس] ظلوا صامتين في مواجهة الاضطهاد. حتى أنهم كانوا يدعمون أردوغان.

لذلك أشعر أنه لم يعد وطني ، على الرغم من أنه لا يزال لدي أحبّة [هناك]. لا يزال قلبي وعقلي مع جميع هؤلاء السجناء، ولا سيما ضحايا التطهير ، وهم عشرات الآلاف من الناس ، وليسوا فقط من الصحفيين ، بل من جميع مناحي الحياة.

غلوبال جورناليست هل لديك أي أمل في العودة؟

أكارجشمي : ليس لدي أمل. لن يتحسن الوضع. تصادر الحكومة المزيد والمزيد من وسائل الإعلام كل يوم. لا توجد وسائل إعلام حرة … باستثناء بعض القنوات التلفزيونية على شبكة الإنترنت والصحف من المنفى ، لا وجود للصحافة المستقلة. يتم التحكم في السردية بكاملها من قبل الحكومة. للأسف ، أنا متشائمة جدًا. لا أرى مهربا على المدى القصير.

https://www.indexoncensorship.org/2018/07/project-exile-turkish-editor-departs-after-police-raid/

Comments are closed.

Index logo white

Join us to protect and promote freedom of speech in the UK and across the world.
Since 1972, Index on Censorship has been leading the campaign for free expression.
Our award-winning magazine originally provided the platform for the untold stories of dissidents and resistance from behind the Iron Curtain and is now a home for some of the greatest campaigning writers of our age.
Journalistic freedom, artistic expression, the right to protest, the right to speak your mind, wherever you live.  These are the founding principles of Index on Censorship.
So join us, by subscribing to our newsletter or making a donation, to use your voice to ensure that everyone else can be heard too.
Go to the Index on Censorship home page