MAGAZINE
بين المطرقة والسندان
18 Dec 2017
BY DUNCAN TUCKER


يواجه الصحفيون في المكسيك تهديدات من حكومة فاسدة وكارتيلات المخدّرات العنيفة، كما أنهم لا يمكنهم دائما الوثوق ببعض زملائهم الصحفيين، يكتب دنكان تاكر

شارك المئات من المتظاهرين في مسيرة صامتة في عام ٢٠١٠ لإدانة أعمال القتل والخطف ضد الصحفيين في المكسيك, John S. and James L. Knight/Flickr

شارك المئات من المتظاهرين في مسيرة صامتة في عام ٢٠١٠ لإدانة أعمال القتل والخطف ضد الصحفيين في المكسيك, John S. and James L. Knight/Flickr

“آمل أن لا ترضخ الحكومة إلى إغراء التسلّط فتحجب خدمة الانترنت وتبدء في اعتقال النشطاء ” يقول المدوّن والناشط المكسيكي ألبرتو ايسكورسيا لمجلة “اندكس أون سنسورشيب” (مؤشر الرقابة). كان إيسكورسيا قد تلقّى للتو سلسلة من التهديدات بعد كتابة مقال عن الاضطرابات الأخيرة في البلاد. في اليوم التالي، تصاعدت التهديدات ضده، فبدأ يخطّط للفرار من البلاد، بعد أن شعر أنه محاصر ولا يوجد من يحميه من الخطر.

يشعر كثيرون بالقلق إزاء حالة حرية التعبير في المكسيك. فالركود الاقتصادي، وانهيار قيمة العملة الوطنية، والحرب الدموية ضد تجّار المخدّرات التي لا يبدو أن لها نهاية في الأفق، ووجود رئيس لا يحظى بشعبية كبيرة في الداخل بالإضافة الى صعود إدارة دونالد ترامب العدائية مؤخرّا الى سدّة الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية، جارة المكسيك الى الشمال، كل هذا قد ولّد ضغوطات عديدة على البلاد في عام 2017.

يظل أحد أكبر مصادر التوّتر في المكسيك هو رئيس البلاد. فلقد جلبت السنوات الأربعة التي أمضاها إنريكه بينيا نييتو في منصبه تباطؤا في النمو الاقتصادي، وتصاعدا في العنف، وسلسلة من الفضائح المتعلّقة بالفساد. في يناير/ كانون الثاني من هذا العام، انزلق مستوى التأييد له إلى 12 نقطة مئوية فقط.

ولكن عندما حاول الصحفيون تغطية أخبار الرئيس ومفاعيل سياساته، تمت مواجهتهم بالقمع والترهيب. ففي بداية عام 2017، اندلعت احتجاجات واسعة بعد إعلان بينيا نييتو رفع سعر البنزين بنسبة 20 بالمئة. خلّفت المظاهرات التي استمرّت عدّة أيام، والتي تخلّلها مواجهات مع الشرطة وأعمال نهب وقطع الطرقات ما لا يقل عن ستة قتلى وأكثر من 1500 معتقل. وذكرت لجنة حماية الصحفيين أن الشرطة ضربت أو هددت أواعتقلت لفترة وجيزة ما لا يقل عن 19 صحفيا، كانوا يقومون بتغطية الاضطرابات في ولايات الشمال، مثل كواويلا وباخا كاليفورنيا.

في خضم هذه الأحداث، لم يتم حجب الأخبار فحسب، بل تم أيضا تلفيقها وفبركتها. انتشرت الهستيريا الجماعية في مدينة مكسيكو، فيما قامت أعداد هائلة من البوتات والحسابات المزيّفة على تويتر بالتحريض على العنف ونشر تقارير كاذبة عن مزيد من أعمال النهب، مما تسبب في إغلاق ما يقرب من 20 ألف من الشركات والمحلّات الصغيرة، وإن بشكل مؤقت.

“لم أر مدينة مكسيكو في مثل هذه الحالة، في حياتي”، يقول ايسكورسيا عبر الهاتف من منزله في العاصمة. “عدد قوّات الشرطة كان أكثر من المعتاد. كانت هناك طائرات هليكوبتر تحلق فوقنا كل ساعة وكان يمكنك سماع صفارات الانذار باستمرار. على الرغم من أنه لم تكن هناك أية أعمال نهب في هذا الجزء من المدينة، فان الناس كانوا يعتقدون بأنها تحدث في كل مكان “.

قام إيسكورسيا، بالتحقيق في استخدام بوتات التويتر في المكسيك على مدى السنوات السبع الماضية، وهو يرى أنه تم استعمال عددا من حسابات تويتر الوهمية لنشر الخوف ولتشويه صورة الاحتجاجات المشروعة ضد رفع أسعار البنزين والفساد الحكومي. فلقد حدّد ما لا يقل عن 485 حسابا وهميا قامت بتحريض الناس مرارا وتكرارا على “نهب أحد أفرع سوبرماركت وول مارت”، باستخدام وسم خاص.

“في البدء، تدعوا (الحسابات الوهمية) الناس لنهب المحلّات التجارية، ثم تطالب بأن يعاقب اللصوص وتدعوا الى نشر الجيش”، يوضح إيسكورسيا. ويضيف: “هذه قضية حساسة جدّا لأنها يمكن أن تؤدي إلى دعوات لفرض رقابة على الإنترنت أو اعتقال الناشطين”، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية قد سبق وأن حاولت ولكن فشلت بتمرير تشريعات لحجب خدمة الإنترنت خلال “الأحداث التي تشكّل خطرا على الشعب أو الأمن القومي”.

بعد أيام من انتشار وسم “إنهب وول مارت”، كشف بينيتو رودريجيز، وهو هاكر مقيم في اسبانيا، لجريدة الفينانسيرو بأنه كان قد تلقّى أموالا لقاء استعمال مهاراته لنشر الوسم على شبكة الانترنت. وقال رودريجيز انه يعمل أحيانا لصالح الحكومة المكسيكية واعترف بأن الحكومة المكسيكية “ربما” كانت أحد الأطراف التي دفعت له لقاء التحريض على النهب.

لقد حامت الشبهات منذ وقت طويل حول إدارة بينيا نييتو بما يتعلّق باستخدام البوتات والحسابات الوهمية لأغراض سياسية. في مقابلة مع بلومبرغ في العام الماضي، كشف الهاكر الكولومبي أندريس سيبولفيدا أنه تلقى أموالا لقاء العمل على التأثير على نتيجة تسعة انتخابات رئاسية عبر أمريكا اللاتينية منذ عام 2005 والتي شملت انتخابات المكسيك عام 2012، حيث ادّعى ان فريق عمل بينيا نييتو كان قد دفع له لاختراق اتصالات مرشحيّن هما من أشد منافسي بينيا نييتو وقيادة جيش من 30 ألف من بوتات التويتر للتلاعب بالمواضيع الأكثر تداولا ومهاجمة المرّشحين الآخرين.  اصدر مكتب الرئيس بينيا نييتو لاحقا بيانا نفى فيه وجود أي علاقة له مع سيبولفيدا.

يتعرّض الصحفيون المكسيكيون للتهديد من الكارتيلات العنيفة أيضا. أثناء قيامه بجمع المعلومات من أجل كتابه “ناركوبيريوديسمو” (الصحافة المتمحورة حول كارتيلات المخدّرات) فوجئ مؤسس صحيفة ريودوس، خافيير فالديز، بكم هو شائع أن تقوم الكارتيلات باختراق غرف الأخبار في الصحف المحلية وزرع جواسيس ومخبرين فيها.

وقال فالديز لإندكس “ان الصحافة الجادة والحفاظ على الأخلاقيات هي مسألة مهمة جدا في أوقات الصراع، ولكن للأسف نجد هناك صحفيين متورطين مع الناركوس”، في إشارة الى كارتيلات المخدّرات. “لقد جعل هذا عملنا أكثر تعقيدا، والآن علينا أن نحمي أنفسنا من السياسيين والناركوس وحتى الصحفيين الآخرين”.

يعرف فالديز تماما مخاطر تهديد الأقوياء المتنفّذين والعصابات المسيطرة. يقع مقر صحيفة ريودوس في سينالوا، وهي ولاية مضطربة حيث ينهض الاقتصاد على تجارة المخدرات. وأضاف “في عام 2009 القى شخص ما قنبلة يدوية على مكتب ريودوس، لكنها لم تسبب سوى أضرار مادية. وتلقّيت مكالمات هاتفية تأمرني بأن أتوقف عن التحقيق في بعض جرائم القتل أو في جرائم زعماء عصابات المخدرات. واضطررت الى حجب معلومات هامة من النشر لأنه كان من المحتمل بأن يقوموا بقتل عائلتي لو قمت بالإشارة اليها. وبالفعل فقد قتلت مصادر أعرفها أو تم خطفهم واخفائهم … الحكومة لم تكترث اطلاقا. إنها لا تفعل شيئا لحمايتك. لقد كان هناك الكثير من هذه الحالات وهي لا زالت تحدث “.

على الرغم من أن الصحفيين المكسيكيين يواجهون العديد من المشاكل المشتركة، يأسف فالديز لقلّة الشعور بالتضامن بينهم وضعف الدعم الذي يحظون به من المجتمع الأوسع. ويخشى فالديز بأن تتكثّف الضغوط على الصحفيين فيما تستعد المكسيك للانتخابات الرئاسية في العام القادم، في خضم أزمة اقتصادية مستمرّة، مما سيكون له عواقب خطيرة على البلاد كما يقول.

ويحذر فالديز بأن “المخاطر التي تواجه المجتمع والديمقراطية هي خطيرة للغاية.” ويضيف: “للصحافة تأثير كبير على العملية الديمقراطية والوعي الاجتماعي، ولكن عندما نعمل تحت كم هائل من التهديدات فلا يكون عملنا أبدا على الوجه الأكمل المطلوب”.

يقول فالديز أنه اذا لم يحدث تغيير جذري، فستواجه المكسيك والصحفيون فيها مستقبلا مظلما، وأضاف: “لا أرى المجتمع يتعاضد مع الصحفيين أو يحميهم. في ريودوس لا نتلقى أي دعم من قبل أصحاب الأعمال لتمويل المشاريع. إذا أفلسنا وأغلقنا أبوابنا فإن أحدا لن يفعل أي شيء [للمساعدة]. ليس لدينا حلفاء. نحن بحاجة إلى مزيد من الدعايات والاشتراكات والدعم المعنوي ولكننا الآن متروكون لوحدنا.ولن نستطيع أن نستمر لفترة طويلة في هذه الظروف.”

يتشارك إسكورسيا، الذي يواجه حالة صعبة مماثلة، هذا الشعور بالخطر الداهم، ولكنه قرّر التحدّي. بعد التهديدات الأخيرة الموّجهّة ضده، كتب على حسابه على تويتر: “هذا هو بلدنا، ووطننا، ومستقبلنا، وفقط من خلال بناء الشبكات يمكننا الحفاظ عليه. قول الحقيقة، وتوحيد الناس، وخلق وسائل إعلامية جديدة ودعم تلك منها القائمة، ونشر ما يريدون التكتّم عليه، هذه هي الطريقة الحقيقية التي يمكننا أن نساعد من خلالها. “

يمكنكم الاستماع إلى مقابلة مع دنكان تاكر من خلال بودكاست “اندكس أون سنسورشيب” (مؤشر الرقابة) على سوندكلود،

soundcloud.com/indexmagazine

دنكان تاكر هو صحفي مستقل يقيم في غوادالاخارا، المكسيك

*ظهر هذا المقال أولا في مجلّة “اندكس أون سنسورشيب” بتاريخ ١٢ أبريل/نيسان ٢٠١٧

The big squeeze

The spring 2017 issue of Index on Censorship magazine looks at multi-directional squeezes on freedom of speech around the world.

Also in the issue: newly translated fiction from Karim Miské, columns from Spitting Image creator Roger Law and former UK attorney general Dominic Grieve, and a special focus on Poland.

Cover of Index on Censorship, issue 46.01

Subscribe

In print, online. In your mailbox, on your iPad.

Subscription options from £18 or just £1.49 in the App Store for a digital issue.

Every subscriber helps support Index on Censorship’s projects around the world.

SUBSCRIBE NOW

Duncan Tucker
Latest posts by Duncan Tucker (see all)

Comments are closed.

Index logo white

Join us to protect and promote freedom of speech in the UK and across the world.
Since 1972, Index on Censorship has been leading the campaign for free expression.
Our award-winning magazine originally provided the platform for the untold stories of dissidents and resistance from behind the Iron Curtain and is now a home for some of the greatest campaigning writers of our age.
Journalistic freedom, artistic expression, the right to protest, the right to speak your mind, wherever you live.  These are the founding principles of Index on Censorship.
So join us, by subscribing to our newsletter or making a donation, to use your voice to ensure that everyone else can be heard too.
Go to the Index on Censorship home page