TURKEY UNCENSORED
صحفيات كردية رائدات تبتكر طريقة جديدة للتغطية الصحفية
08 Mar 2018
BY OZGUN OZCER


تبتكر النساء الكرديات في الموقع الإخباري النسوي الوحيد في تركيا ، جين نيوز ، ووسائل اعلامية أخرى نهجا جديدًا في الصحافة في تركيا، لكنهن يتعرّضن للضغط ولقد تم احتجاز العديد منهن أو تم تقديمهن للمحاكمة أو حتى تهديدهن.

Mezopotamya Agency reporter Seda Taskin was arrested in January in Ankara and is still under pre-trial detention.

يحتفل هذه الأيام موقع الأخبار النسوية الوحيد في تركيا باليوم العالمي للمرأة ولكن تحت رقابة الدولة. فلقد تم حجب الوصول إلى الموقع الإلكتروني الخاص بـ “جين نيوز” (جين تعني “امرأة” باللغة الكردية)، والذي تديره النساء بالكامل ويركز تحديدًا على الأخبار المتعلقة بالنساء ، تم حجبه سبع مرات خلال أسبوع واحد فقط في نهاية يناير، وفي الوقت الحالي، لا يمكن الوصول إلى الموقع من داخل تركيا.

لكن هذه الضغوطات لم تنجح في تثبيط عزيمة الصحفيات في “جين نيوز”. تقول محّررة الأخبار في الموقع بيريتان الياقوت: “لقد أظهرنا دوما أن لدينا بدائل ، ونحن مستمرون في إظهارها”. تعتمد “جين نيوز” على الشبكات الاجتماعية واستخدام الشبكات الافتراضية الخاصة، ولقد أعلنت انشاء قناة تلفزيونية جديدة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، الذي له أهمية مزدوجة بالنسبة لهم. فلقد تأسست “جينها” ، وهي أول وكالة أنباء تديرها نساء في البلاد ، أيضا في اليوم العالمي للمرأة قبل ست سنوات.

ان الضغوطات ليست شيئا جديدا عليهن ، اذ تم اغلاقهم مرتين في السابق، وهذا أكثر مما حدث مع أي وسيلة إخبارية أخرى في البلاد حتى في ظل حالة الطوارئ الحالية. أولاً ، تم إغلاق  “جينها” بناء على مرسوم صادر في أكتوبر ٢٠١٦. ولم يسمح لـ “غازيتي سوجين” ، خليفة  “جينها” ، بالعمل لأكثر من تسعة أشهر قبل صدور قرار آخر بإغلاقها في أغسطس ٢٠١٧.

على الرغم من ذلك، بعثت “جين نيوز” من الرماد ، حاملة معها إرث وكالة “جينها” النسائي، ويتضمن ذلك الكتابة بأسلوب يضع النساء “كفاعلات لا كمفعولات بهن” في الحدث. كما يحرص الموقع على استخدام اللغة الواعية ، مثل استخدام كلمة “قتلت غيلة” بدلا من “قتلت” للتأكيد على عنف الذكور. كما أنها تتجنب ابراز أي تفاصيل قد تبرر العنف ضد المرأة بشكل غير مباشر (على سبيل المثال من خلال رفض ملاحظة أن الضحية كانت تسعى إلى الطلاق) أو تقديم تفاصيل وصفية غير ضرورية في حالات الاعتداء الجنسي. ثم هناك استخدام الموقع الصارم للأسماء الأولى بدلاً من أسماء العائلة – وهي الممارسة التي اعتمدتها هذه المقالة لتقديم لمحة عن منهاجيتهن.

تقول بيريتان: “عند تغطية شؤون النساء ، كان علينا التفكير حتى في أصغر التفاصيل. لقد اخترنا عدم استخدام اسم العائلة لكسر المفهوم القائل بأن السلالة يجب أن تنحدر من الرجال. إذا قلنا بيريتان الياقوت في بداية المقال لتقديم شخص ما ، فإننا نستخدم الاسم (الأول) الذي يميز هذا الشخص”.

حتى كبار المسئولين، بمن فيهم رئيسان سابقان للحزب الديمقراطي الشعبي المؤيد للأكراد ، واللذان الآن هما قيد الاعتقال ، فيجن يوكسكاديتش وصلاح الدين ديميرتاش ، لم يتم اعفاؤهما من هذه القاعدة.

هذا يعني أيضا مقاربة مختلفة في اختيار المواضيع. “نحن لا نغطي الأخبار المتعلقة بالهجوم الجنسي أو الاعتداء الجنسي أو التحرّش. بدأنا في تغطية القصص التي تركّز على النساء كأفراد قويات، وعلى النساء الرائدات. ركزنا على الاقتصاد والبيئة. لقد جعلنا النساء مرئيات في السياسة ، وأبرزناهن وأعطيناهن صوتًا “.

تشجيع النساء على التحدث

لضمان عدم تكميم أفواه النساء ، تستخدم “جين نيوز” حصريا شهادات واقتباسات من النساء في تقاريرها. تقول الصحفية شريبان أصلان وهي تتجه إلى السوق الشعبي في باولار في ديار بكر ، أن ردود فعل النساء دائمًا ما تكون إيجابية للغاية عندما تقوم الوكالة بتقديم نفسها كهيئة كردية تغطي شؤون النساء.

بعد وصولها إلى السوق ، تسير شريبان وزميلتها ، رينجين عزيز أوغلو ، بهدوء بينما تبحثان عن نساء يدرن متاجر. موضوع تغطيتهما هو تدمير مركز صحي محلي، الذي تم تحويله إلى مركز للشرطة من قبل وصي معين من الحكومة وذلك بعد أن ألقى رؤساء البلديات المنتخبين في السجن.

يظهر التأثير فوراً عند دخولهن الى محل لبيع الهدايا، فتوافق احدى البائعات على إجراء المقابلة معهما. تقول لها شريبان “هناك تصور في المجتمع أن المرأة لا يمكنها أن تعمل ولكنك حطمتي هذا التصور” فتجيب الامرأة دون تردد:  “قطعاً”. عندما تقترب المقابلة من نهايتها ، تسألها شريبان إذا كانت لديها أي رسائل تريد توجيهها إلى نساء أخريات فتقول: “يجب على كل النساء أن تعمل… لا ينبغي أن تستسلمن إلى الرجال”.

تقول شريبان: “تشعر النساء بالراحة والثقة عندما يتحدثن إلينا… وكوننا وكالة كردية فان ذلك يساعد أيضًا”.

سألها رجل وهي تخرج من متجر: “من أي وكالة أنت؟” ترد شريبان “نحن من وسائل الإعلام الحرة”، مستخدمة وهو التعبير الذي يشير به الأكراد إلى وسائل الإعلام الخاصة بهم، فيرحب بها بحرارة.

تشدد مونتيفير كارادمير ، محررة “جين نيوز” باللغة الكردية ، على أهمية عامل التشجيع هذا. تقول: “عندما تعطيهن الثقة للتعبير عن أنفسهن ، فإن النساء يحضنونك”…عندما تخبر أي بائع متجر أنا من وكالة تديرها امرأة تركّز على مشاكل النساء، فإن موقفها يصبح مختلفاً للغاية. إنها تشعر بالأمان وأنها قادرة على إخبارك بما تمر به. “

كما أن صحفيات “جين نيوز” يتوقنّ إلى توسيع نطاق الخبرة التي يبنينها مع وسائل اعلامية أخرى، وخاصة مع الصحافيين الذكور. فهن لديهن الآن مشروع لإعداد قاموس من أجل لغة إخبارية غير تمييزية. تقول بيريتان “كنا نخطط للاجتماع مع الرجال وتنظيم ورشات تدريب حول” كيفية تصميم قصة إخبارية “و” كيفية استخدام لغة صديقة للمرأة في المقالات الإخبارية “ولكن لم نتمكن من ذلك بسبب الظروف [في المنطقة]”.

ومع ذلك ، فإن مجرد وجودهن بدأ بالفعل في تعزيز الوعي العام. تضيف: “بعض الصحفيين ، وهم من الرجال في معظم الأحيان ، يسألوننا:” هل تريدون التحقق من هذا التقرير وما إذا كنا قد استخدمنا اللغة الصحيحة؟ إنهم يشعرون الآن بالقلق”. ولقد كان أحد أهم النجاحات التي حققتها بيريتان هو إظهار أن النساء هن أكثر من قادرات على الانخراط في العمل الصحافي – ربما بشكل يتفوق على عمل الرجال. “رأينا أن المرأة كانت سريعة كذلك. ولكن هذه السرعة تسعى أيضًا إلى مشاركة الخبر بأفضل طريقة ممكنة. فلقد كنّ دقيقات في عملهن “.

صحافيات ينشئن منصة ضد الضغوط

وفقا لبيريتان ، كانت سياسة “جين نيوز” لجمع أصوات النساء وحدهم أكثر نجاحا في الشرق مقارنة مع غرب تركيا. كان ذلك نتيجة سياسة “التكافؤ بين الرؤساء” الصارمة التي أطلقها الحزب الديمقراطي الشعبي، والتي ضمنت للنساء تولي مناصب رفيعة في البلديات الكردية. لكن بعد أن احتل الأمناء المعينين من الحكومة معظم البلديات التي يقودها الحزب الديمقراطي الشعبي، لم تفقد “جين نيوز” مصادرها النسائية هناك فحسب – اذ أن معظم الأمناء هم من الرجال – ولكنهم فقدوا مصدراً مهماً للدخل، فالعديد من عضوات المجالس البلدية كن من المشتركات في خدماتهن وكن يشجعن أنشطة الوكالة الإخبارية هذه.

ومنذ بدء الحملات العسكرية في المراكز الحضرية في المنطقة ، أصبح الصحفيون هدفاً لأجهزة الأمن التابعة للدولة، وأصبح الاعتقال والاحتجاز من الممارسات الشائعة ضدهم. “أرادت الدولة عزلنا في منازلنا من خلال الاعتقالات. وعندما لم يفلح ذلك ، حاولوا إغلاق الوسائل الاعلامية بالكامل” تقول بيريتان وهي تتلقى خبرا مفاده أن أحد مراسلاتها ، دوركيت سورين ، قد اتُهمت بـ “الانتماء إلى منظمة إرهابية وتمويلها” بعد احتجازها قبل عدة أيام عند نقطة تفتيش. في نهاية المطاف تم إطلاق سراح دوركيت من قبل المحكمة بعد حظر السفر عليها وأمرها بزيارة مركز للشرطة بانتظام.

لم تكن دوركيت الصحفية الوحيدة من “جين نيوز” التي تواجه اتهامات جنائية اذ تقضي حالياً مراسلة صحيفة “جينها” السابقة ، زهرة دوغان ، حكماً بالسجن لمدة سنتين وتسعة أشهر بتهمة “نشر دعاية منظمة إرهابية”. وكانت قد أُدينت بعد نشرها شهادة بنت في العاشرة من العمر متأثرة بالعملية العسكرية التركية ضد بلدة نصيبين في مقال من كانون الأول / ديسمبر ٢٠١٥. كما تلقت زهرة ، وهي رسّامة أيضا ، حكما بالسجن “لرسمها الأعلام التركية على المباني المدمرة” في لوحة تم نسخها من صورة حقيقية تظهر الأعلام التركية على المباني التي دمرتها القوات التركية. كما تلقت بيريتان كانوزر، مراسلة الوكالة في اسطنبول ، وأيصل إشيك، أحكاما بالسجن أيضاً. واعتُقل كثيرون غيرهن ، حيث يخضع ١٠ مراسلين للمحاكمة حالياً كما تتلقى الوكالة تهديدات بشكل دوري.

تقول عيشه غون ، وهي مراسلة وكالة” ميزوبوتاميا” الكردية والمتحدثة باسم منصة صحافيات ميزوبوتاميا، أن عنف الدولة قد أصبح اليوم ممارسة روتينية. “في مقاطعة مثل شرناق، تتعرض صحافياتنا باستمرار للمضايقات أو التهديدات اللفظية. نتجنب الكثير منهن الذهاب وحدهن إلى القرى أو الى بعض الأحياء. وهن يتعرضن للتهديد ، من الاختطاف إلى التعدّي عليهم أو الاغتصاب. قد تكون التهديدات لفظية في الوقت الراهن، لكن هناك محاولة جادة لتخويفهن.”

تم تأسيس المنصة في عام ٢٠١٧ في يوم رمزي آخر ، يوم حرية الصحافة في ٣ مايو / أيار ، وكان الهدف ضمان قدرة النساء على النضال من اجل القضايا المشتركة. وتشمل هذه القضايا الاجتماعية – مثل البطالة بعد الإغلاق المتكرر للوسائل الإعلامية الكردية في ديار بكر – ولكن أيضا ضد كل أنواع العنف. تقول عيشه: “بفضل هذه المجموعة ، أردنا مساعدة أصدقائنا الذين يتم اعتقالهم أو احتجازهم أو الذين يتعرضون للمضايقات من مصادرهم أو الاعتداء عليهم أو إساءة معاملتهم من قبل الشرطة. كما أردنا أن نجعل الضغط مرئيًا للجميع”.

آخر الصحافيات اللواتي اعتقلتهن الشرطة هي سيدا تاسكين ، التي كانت تكتب تحقيقا في مقاطعة موش. تم إطلاق سيدا بشكل مشروط، ليتم اعتقالها بعد شهر مجددا في أنقرة بسبب تقاريرها وتغريداتها.

وفقا لعيشه، فإنه ليس من قبيل المصادفة أن التجربة الصحافية للمرأة بدأت في ديار بكر ، وليس – كما كان متوقعا – في اسطنبول. “إن شعبنا يعرف كيف يعيش في ظل أوضاع صعبة. المرأة الكردية تعرف كيف تقاوم. تم إغلاق “جينها” فتم إنشاء “سوجين”. تم إغلاق “سوجين” فتم إنشاء “جين نيوز”، مما يعني أنه يمكننا إعادة اختراع أنفسنا مرارًا وتكرارًا”، نقول قبل أن تضيف: “نحن نتحدث هنا عن حرية المرأة وليس المساواة بين الجنسين. هذا شيء يذهب أبعد بكثير”.

كما قالت عيشه إنها ترغب في توجيه دعوة إلى جميع الصحفيات في تركيا للتضامن معهن. تقول:”لا يكاد يوجد أي صحفي هنا لم تقام محاكمة له. هم إما يظلون بين السجن وخارجه أو يجب عليهم زيارة مركز الشرطة كل يومين أو ثلاثة أو حتى خمسة أيام. هذا يعني أنهم لا يستطيعون مغادرة المدينة ، التي أصبحت سجنًا في الهواء الطلق.” ثم تضيف: “لكن هذا لا يحدث للأكراد فقط. هذا يحدث في كل مكان. لذلك هذا هو الوقت المناسب لأن نعمل معا “.

أوزغون أزوكير

 

أوزغون أزوكير هو صحفي ومسؤول في منصة الصحافة المستقلة في اسطنبول. وقد عمل في العديد من وسائل الإعلام التركية بما في ذلك “طرف”، وصحيفة حرييت و”بيرغوم”. كما عمل في عدد من المنظمات غير الحكومية ، مثل منظمة اليونيسيف في تركيا ومنظمة العفو في تركيا.

https://www.indexoncensorship.org/2018/03/kurdish-women-journalists-pioneering-new-way-reporting/

Ozgun Ozcer

Özgün Özçer is a journalist and administrator at the Istanbul-based Platform for Independent Journalism (P24). He has worked in several Turkish media outlets including Taraf, Hurriyet Daily News and Birgün. He has also worked at NGOs, such as UNICEF Turkey and Amnesty Turkey.

Comments are closed.