GLOBAL JOURNALIST
الصحافة في المنفى: أوزبكستان تواصل حظرها على حامد إسماعيلوف
29 Mar 2018
BY SYDNEY KALICH

حميد إسماعيلوف هو صحافي وكاتب أوزبكي اضطر إلى الفرار من أوزبكستان في عام ١٩٩٢ بسبب ما وصفته الدولة "بميول ديمقراطية غير مقبولة".

Journalist and author Hamid Ismailov

رغم كل شيء، لا يزال عبد العزيز محمد الصبري  يبتسم. لكنه لا يستطيع ان لا يشعر بالاكتئاب عندما يرى الصور التي التقطت له قبل بضعة أشهر، والتي يظهر فيها وهو يحمل عدسة كاميراته أو يقوم بتثبيت كاميرا فيديو على حاملها الثلاثي القوائم: “لقد صادرها الحوثيون مني. صادروا كل المعدات التي كنت أملكها. حتى لو أردت الاستمرار في العمل، فلن أكون قادرا على ذلك”، يقول صبري.

صبري هو صحافيّ ومخرج ومصوّر يمني من تعز، المدينة التي شكّلت لفترة وجيزة الجبهة الأكثر دموية في الحرب الاهلية الدائرة في البلاد. وقد عمل صبري في أخطر النقاط الساخنة، حيث قام بتزويد وسائل الإعلام الدولية مثل رويترز و سكاي نيوز بالمواد الصحفية والصور الأصلية من جبهات القتال. “لقد أحببت دائما العمل في الحقل”، يقول صبري، ويضيف: “لقد قمت بعمل جيّد ومثمر حقّا منذ بداية ثورة 2011 “.

منذ بداية الحرب، تدهورت بيئة عمل الصحفيين اليمنيين بشكل مضطرد. على سبيل المثال، خضع الصحفي المخضرم يحيى عبد الرقيب الجبيحي لمحاكمة مغلقة حكمت عليه بالإعدام بعد أن نشر مقالات تنتقد المتمرّدين الحوثيين في اليمن. وقد اختفى العديد من الصحفيين أو تم اعتقالهم، وأغلقت وسائل إعلام عديدة، في خلال السنوات القليلة الماضية.

بحسب صبري، “يواجه قطاع الإعلام وأولئك (الصحفيون) الذين يعملون في اليمن آلة حرب تقوم بسدّ كل الأبواب في وجوهنا، فهي تسيطر على جميع  المكاتب المحلية والدولية لوسائل الإعلام. طالت الهجمات والاعتداءات ضدنا 80 بالمئة من الأشخاص الذين يعملون في هذه المهن، من دون أن نشمل الصحفيين الذين قتلوا، كما سجّلت 160 حالة اعتداء وهجوم واختطاف مختلفة. واضطر العديد من الصحافيين إلى مغادرة البلاد للنفاذ بحياتهم مثل صديقي العزيز حمدان البكري الذي كان يعمل لقناة الجزيرة في تعز “.

 

حميد إسماعيلوف يستحق اعتذارًا. أو على أقل تقدير ، تفسيرا.

لقد مرت ٢٦ سنة على الأحداث التي أجبرت الصحفي الأوزبكي حامد إسماعيلوف على مغادرة وطنه أوزبكستان والفرار إلى المملكة المتحدة. في التسعينيات ، كان إسماعيلوف يعمل مع طاقم تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية لصنع فيلم عن أوزبكستان لكن النظام القمعي للرئيس إسلام كريموف فتح قضية جنائية ضد إسماعيلوف بعد أن ادّعت السلطات إن إسماعيلوف يحاول إسقاط الحكومة.

أصدقاء إسماعيلوف نصحوه بالهروب من أوزبكستان بعد صدور تهديدات ضد عائلته وحدوث هجمات على منزله وهذا ما فعله. بعد أربع وعشرين عامًا ، ما زال لم يعد الى وطنه.

لكن هذا لا يعني أنه لم يحاول العودة. فلقد حاول إسماعيلوف العودة عدة مرات آخرها  في العام الماضي بعد وفاة كريموف في عام ٢٠١٦ ولكنه تم منعه من الدخول.

على الرغم من أن إسماعيلوف هو أحد أكثر الكتّاب الأوزبكيين شهرة في العالم ، فان كتبه لا تزال محظورة في بلده الأصلي. لا يتم التسامح مع أي ذكر لاسماعيلوف وقد تم محو وجوده أساسا من الحياة الثقافية اليومية في وطنه. ومع ذلك ، فانه في عصر الإنترنت ، وجد إسماعيلوف طرقًا للوصول إلى الجمهور الأوزبكي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي فنشرت بعض رواياته على فيسبوك حيث يستطيع الأوزبك قراءتها.

وفقا لمؤشر حرية الصحافة لمنظمة مراسلون بلا حدود ، تحتل أوزبكستان المرتبة ١٦٩ من بين ١٨٠ دولة. مع التحكم الصارم في وسائل الإعلام التقليدية ، بدأ اهتمام الحكومة في الآونة الأخيرة ينصب على اتخاذ إجراءات صارمة ضد مواقع الأخبار المستقلة وتطبيقات الرسائل الفورية.

بعد وفاة كريموف في عام ٢٠١٦ ، تولى رئيس الوزراء شوكت ميرزيوييف السلطة. في ٢آذار / مارس ٢٠١٨ ، أفرجت أوزبكستان عن الصحفي يوسف روزيمرادوف، الصحفي الذي أمضى أطول وقت في السجن في العالم بعد أن سُجن لأكثر من ١٩ عامًا. وأعرب إسماعيلوف عن سعادته بنبأ إطلاق سراح روزيمرادوف ، لكنه لا تزال لديه الكثير من الشكوك اذ يقول: “بقدر ما أنا متفائل ، فأنا متشكك أيضاً”.

خلال اقامته في المنفى في المملكة المتحدة ، عمل إسماعيلوف في الخدمة الدولية بهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي. في أيار/ مايو ٢٠١٠ ، تم تعيين إسماعيلوف ككاتب مقيم في بي بي سي، وهو المنصب الذي شغله حتى نهاية عام ٢٠١٤. يشغل إسماعيلوف حاليًا منصب رئيس تحرير شؤون آسيا الوسطى في هيئة الإذاعة البريطانية.

تحدث حميد إسماعيلوف إلى سيدني كالش من مجلّة “اندكس أون سنسرشب” (مؤشر الرقابة) عن حالة حقوق الإنسان في أوزبكستان ووقته في المنفى وكتابه المترجم حديثا “رقصة الشيطان”. فيما يلي النص المحرّر للمقابلة:

اندكس أون سنسرشب: ماذا كان وضع حقوق الإنسان في أوزبكستان قبل مغادرتك وكيف تغير الوضع على مدار الـ ٢٣ عامًا الماضية؟

إسماعيلوف: للأسف تدهور الوضع على مر السنين بسبب النظام الاستبدادي للرئيس كريموف ، الذي كان في السلطة في ذلك الوقت وتوفي في عام ٢٠١٦. لذا خلال كامل هذه الفترة كان وضع حقوق الإنسان سيء جدا في أوزبكستان. كانت أوزبكستان دائما في المراتب الدنيا في سجلات حقوق الإنسان في العالم. لذا ، في أيامنا هذه مع الرئيس الجديد ، فإن طريقة تصرف شرفات ميرزيوييف تجعلنا نأمل في أن يتحسن الوضع مع حقوق الإنسان لأن العديد من السجناء السياسيين تم إطلاق سراحهم. تم اطلاق بعض الأنشطة وأصبحت الصحافة أكثر نشاطًا وانفتاحًا. هناك بصيص من الأمل في أن الأمور سوف تتحسن. لكن في نفس الوقت – اذا نظرنا الى بلدان أخرى حيث قام زعماء جدد بالتظاهر في البداية بأنهم إصلاحيين ولكنهم عادوا إلى سياسات الحكام السابقين – فأنا أيضا متشكك بعض الشيء. بقدر ما أنا متفائل ، أنا متشكك أيضا.

اندكس أون سنسرشب: لقد حاولت العودة إلى أوزباكستان في العام الماضي وتم منعك ، فهل تعتقد أنك سترى بلدك مرة أخرى؟

إسماعيلوف: نعم ، كان ذلك من المؤسف اذ أنه حتى في ظل السلطات السابقة حاولت مرتين دخول أوزبكستان بعد أحداث أنديجان في عام ٢٠٠٥ ، لكن النظام الجديد لم يسمح لي بدخول البلاد. شكّل ذلك لي صدمة. أعتقد أنهم مدينون لي باعتذار حول السبب الذي لم يسمحوا لي من أجله بالدخول إلى بلدي. أنا واحد من الكتاب المعروفين جيدا في الغرب وجميع أنحاء العالم الذين يروجون للأدب الأوزبكي ، وربما أكثر من أي شخص آخر. فلماذا لم يُسمح لي بدخول البلاد؟ أحتاج إلى شرح واعتذار على الأقل قبل أن أقرر ماذا أفعل بعد ذلك.

اندكس أون سنسرشب: وقد شعرت بهذه الطريقة في كل مرة يتم فيها رفض دخولك ، أي أنت تشعر فقط أنك تحتاج إلى اعتذار؟

إسماعيلوف: أعتقد ذلك. أنا لم ارتكب أي جرائم ضد أوزبكستان. لم أفعل أي شيء يضر بأوزبكستان. كل ما أقوم به هو الترويج للأدب والثقافة من أوزبكستان في جميع أنحاء العالم. لذلك ، شعرت بالصدمة والقلق بسبب عدم السماح لي بالدخول إلى أوزبكستان. إنه المكان الذي يعيش فيه جميع أقاربي ، وأنا كنت أخطط للذهاب إلى قبر والدتي. لكن عندما خططت لكل شيء ، فجأة ، طُردت من المطار.

اندكس أون سنسرشب: أنت لم تعش في البلد منذ عام ١٩٩٢ ، ولكنك لا تزال تنشر باللغة الأوزبكية. هل يعني هذا أنك ما زلت تكتب من أجل الجمهور الأوزبكي ، وليس الجمهور الغربي؟

إسماعيلوف: أكتب بلغات مختلفة. أنا أكتب باللغة الأوزبكية. وأنا أكتب باللغة الروسية. أنا أكتب باللغة الإنجليزية كذلك. أي (أنا أكتب بـ) لغات مختلفة للجماهير المختلفة. إذا كنت أكتب بالأوزبكية ، فمن الأرجح أن يكون ذلك موّجها للأوزبك، اذ ليس هناك الكثير من الأشخاص الإنجليز أو الروس الذين يقرؤون باللغة الأوزبكية. الترجمات مفيدة لي كثيرا بسبب الحظر المفروض على كتبي في أوزبكستان. ولكن في عصر الإنترنت ، لا يشكل الحظر أهمية كبيرة لأنني ما زلت أستطيع نشر عملي على الويب. شيء آخر هو أن الناس يخافون من ذكري أو التحدث عن أعمالي لأنهم يعرفون عواقب ذلك. ومع ذلك ، فإن الإنترنت تجعل حياتي أسهل بكثير.

اندكس أون سنسرشب: كتابك الجديد ، رقصة الشيطان، على وشك أن يصدر في المملكة المتحدة باللغة الإنجليزية ، ما هو موضوع الكتاب؟

إسماعيلوف: في الحقيقة رقصة الشيطان ليس كتابًا جديدًا. فأنا انتهيت منه في عام ٢٠١٢ ثم نشرته باللغة الأوزبكية على فيسبوك. انتشر بشكل واسع جدا في ذلك الوقت. يبدو جديدًا لأنه تم ترجمته إلى الإنجليزية. في الحقيقة ، لقد كتبت ثلاث روايات بعد ذلك ، وقد أنهيت رواية بالإنجليزية أيضا. “رقصة الشيطان” هي قصة الكاتب الأيقوني ، عبد الله قادري، الكاتب الأوزبكي العظيم من القرن العشرين ، الذي أراد كتابة رواية من شأنها أن تنسخ كل ما كتبه من قبل وتحل محله. نحن نعلم ما الذي كان من المفترض أن تدور حوله هذه الرواية ، لكن في الوقت الذي بدأ فيه في كتابة هذه الرواية ، تم اعتقاله. بعد عشرة أشهر ، في عام ١٩٣٨ ، اعدم بالرصاص في سجون ستالين. روايتي تدور حول أيام قادري في السجن وكيف يقوم بالتفكير في روايته الشهيرة التي لم تكتب. هناك روايتان داخل رواية واحدة فلقد تجرأت على كتابة رواية نيابة عنه. تظهر هذه الرواية في عقله لذا فهي ليست مكتوبة مئة في المئة ولكن هناك مسودات تقريبية ، وهناك قصص ، وهناك نوايا وأفكار. انها رواية مكتوبة وغير مكتوبة في الوقت نفسه.

اندكس أون سنسرشب: كيف أثّر الوقت الذي أمضيته ككاتب مقيم في هيئة الإذاعة البريطانية عليك كصحفي؟

إسماعيلوف: لقد كان ممتعاً ولكن في نفس الوقت شعرت بمسؤولية كبيرة لأنني كنت أمثل هذه المجموعة العظيمة من الكتاب مثل جورج أورويل ، وف. س. نايبول وغيرهم. كنت أشعر وكأنني تجسيد لهؤلاء الناس. كنت أحاول أن أعرض ما تعنيه الكتابة للمنظمة ، ما الذي يعنيه الإبداع لهذه المنظمة.

اندكس أون سنسرشب: ما هو الجزء الأصعب في كونك صحفي في المنفى؟

إسماعيلوف: الجزء الأصعب هو عدم التواجد مع شعبك على أساس يومي. على الرغم من أنك تقابلهم بشكل يومي افتراضيا ولكنك لا تراهم وجهًا لوجه ، وهذا هو الجزء الأصعب. لكن هناك أشياء ايجابية في المنفى رغم ذلك، مثل أن تبدأ بالنظر إلى الجزء الخاص بك من العالم أو بلدك بمنظور أوسع. يمكنك رؤية منظور بلدك في العالم. يمكنك مقارنة تجارب بلدك بأجزاء أخرى من العالم ويمكنك أن تأتي بتجارب أو تجارب مماثلة لبلدان أخرى الى عالمك. لذلك هناك إيجابيات وسلبيات.

اندكس أون سنسرشب: كيف تعتقد أن تقاريرك الصحفية قد تغيرت منذ أن كنت في المنفى؟

إسماعيلوف: أعتقد أن الصحافة في الاتحاد السوفياتي السابق كانت مفاهيمية للغاية. أي أنها كانت تتمحور حول المفاهيم والمخططات الكبيرة بدلاً من القصص البشرية. صحافة الـ بي.بي.سي تركّز أكثر على القصص الإنسانية ، أي أنت تقارب الواقع من خلال القصص الإنسانية والتجارب البشرية. كان هذا هو الفرق الأكثر إثارة للانتباه وكانت تجربة مذهلة بالنسبة لي. أنا ككاتب ، أتعامل مع قصصي دائمًا من خلال تجارب شخصياتي وهذا كان يشبه جدًا مقاربة الصحافة الغربية. لذلك، تحقق لدي الانسجام في العمل الصحفي هنا. ككاتب ، أنت تقارب الأشياء من خلال الشخصيات ، كصحفي هنا أنت تفعل الشيء نفسه.

اندكس أون سنسرشب: لقد ذكرت مرة أن بعض الناس يشعرون أكثر ارتباطًا بثقافة بلدهم الأصلي وأكثر فخرًا بثقافتهم بعد مغادرة بلدهم ، هل تشعر بهذه الطريقة حول ثقافة أوزبكستان؟

إسماعيلوف: نعم ، أنا أشعر كذلك. نعم ، أشعر بالمسؤولية عن ثقافتي لأنني عندما أفكر في أجدادي ، عن جداتي وعن بلدي وعن عمّاتي، وعن جميع الأشخاص الذين كانت مشاركتهم في ثقافتي كبيرة جدًا – أشعر أنه يجب أن أعطي شيئًا بالمقابل إلى هذه الثقافة التي جعلتني ما أنا عليه اليوم. لكن في الوقت نفسه ، أشعر بأنني جزء من ثقافات مختلفة ، من الثقافة الروسية ، من الثقافة الإنجليزية أيضًا ، بعد أن عشت في لندن على مدار ٢٤ عامًا الماضية. لم أعش أبدا في مكان واحد لفترة طويلة كهذه. لذا ، أنا أشيد بهذا البلد وأنا مدين لهذا البلد. أكتب عدة روايات باللغة الإنجليزية كتحية لهذا البلد ولهذه الثقافة.

قد تكون أوزبكستان مدينة لأسماعيلوف بالشكر اذن.

https://www.indexoncensorship.org/2018/03/journalism-in-exile-uzbekistan-continues-its-bar-on-hamid-ismailov /


Deprecated: Theme without comments.php is deprecated since version 3.0.0 with no alternative available. Please include a comments.php template in your theme. in /home/jwkxumhx/public_html/wp-includes/functions.php on line 4913

Comments are closed.