MAGAZINE
الصحافة في المنفى: محرّر يستخدم وسائل الإعلام الاجتماعية للضغط على حكومة أذربيجان
23 Jul 2018
BY SHREYA PARJAN

Azerbaijani

في الليلة التي قبل فيها رحيم حاجييف جائزة “اندكس أون سنسرشب – غارديان” للصحافة، حمل معه نسخة من صحيفته التي صمدت وثابرت على الرغم من اعتداءات الحكومة عليها بعد أن كشفت الصحيفة تجاوزاتها. كان ذلك في مارس ٢٠١٤، وكان حاجييف ، رئيس التحرير بالإنابة لجريدة “أزدليق” الأذربيجانية المستقلة ، يقف على خشبة المسرح في لندن. وأعلن بنبرة المنتصر: “إن فريق الصحيفة مصمم على مواصلة هذا العمل المقدس – أي خدمة الحقيقة. لأن هذا هو معنى ما نفعله وهذا معنى حياتنا “.

بعد أربعة أشهر ، تعرضت هذه المهمة للخطر من خلال التهديدات والاعتقالات والقيود المالية بعد قيام الصحيفة بالكتابة عن قضايا الفساد الحكومي. لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها “أزدليق” لضغوط اقتصادية من قبل موزعيها المدعومين من الحكومة في ظل حكم الزعيم الأذربيجاني الحالي، أيلام علييف، الذي يواجه منذ فترة طويلة اتهامات بالحكم الاستبدادي وقمع المعارضة منذ توليه منصبه في عام ٢٠٠٣.

لكن الصحيفة فقدت قدرتها على الصمود بعد أن تجاوزت الغرامات عليها حاجز الـ ٥٠ ألف جنيه استرليني بالتزامن مع الاعتقالات ضد موظفيها، مما أجبر الصحيفة على تعليق نسختها المطبوعة في يوليو / تموز ٢٠١٤. ومن بين أعضاء آخرين في المجتمع المدني ووسائل الإعلام المستقلة ، لا يزال زميل حاجييف ، الكاتب سيمور حزي ، مسجونا بسبب ” الشغب الكبير” وهي تهمة تلقاها بعد دفاعه عن نفسه من الاعتداء الجسدي. ولقد تجاهلت الحكومة الاحتجاجات الواسعة من الراي العام ضد هذه الممارسات.

في هذا العام ، قال مؤشر حرية الصحافة لمنظمة مراسلون بلا حدود أن ١٦٥ صحفياً هم مسجونون حالياً في أذربيجان. وتعرض قاعدة بيانات مؤسسة “مسح حرية الإعلام” شهريا تقارير عن التعديات التي تقوم بها حكومة هذه الجمهورية السوفيتية السابقة ضد كل أشكال المعارضة. في يوليو / تموز ٢٠١٨ وحده ، رصدت هذه المؤسسة حجب أربعة مواقع معارضة من قبل الحكومة بتهمة نشر معلومات مضللة ، كما تم استجواب محرّرين من وسائل إخبارية مستقلة من قبل السلطات وألقي القبض على صحفي لقيامه بعصيان أوامر الشرطة في ذات الفترة.

في ديسمبر / كانون الأول ٢٠١٧ ، أيدت محكمة عليا في أذربيجان حجب المواقع الإلكترونية لخمسة من المنظمات الإعلامية المستقلة ، بما فيها موقع Azadliq.info ، النشط منذ مارس / آذار ٢٠١٧. وانتقد حاجييف هذا الاجراء باعتباره يزيد من عرقلة قدرة الشعب الأذربيجاني على الوصول إلى معلومات موضوعية.

يعيش حاجييف في المنفى في أوروبا الغربية منذ عام ٢٠١٧ ، ويقول لـ “اندكس أون سنسرشب”: “أربعة موظفين من موقعنا في السجن. تم اتهام موظفينا الموجودين في السجن بالشغب والتورط في معاملات مالية غير قانونية. كلهم اعتقلوا بتهم ملفقة. جميع التهم ملفقة”.

يشرف حاجييف على صفحة الصحيفة على فيسبوك من خارج البلاد، في حين يبقى الموقع محدثًا دورياً ومتاحًا للقراء خارج أذربيجان. وفيما يتعلق بالوضع الحالي لحرية التعبير في الوطن ، قال: “الوضع في البلاد صعب للغاية. تستمر السلطات في قمع الناس ذوي التفكير الديموقراطي. اعتقالات الناشطين السياسيين والصحفيين مستمرة “.

تحدث حاجييف مع شريا بارجان من “إندكس أون سنسرشب” حول الوضع الحالي.

اندكس أون سنسرشب: هل أزدليق وحدها مستهدفة؟ لماذا تم اعتبار هذه الصحيفة بمثابة تهديد للحكومة؟

حاجييف: لا يمكننا القول أن أزدليق فقط تتعرض للقمع. ان السلطات الأذربيجانية فاسدة للغاية ولا يمكنها تحمل الانتقادات من خصومها. تقوم الأنظمة الفاسدة والقمعية في جميع أنحاء العالم بقمع حرية التعبير. وفي هذا الصدد ، كانت السلطات الأذربيجانية ، وخاصة في السنوات الأخيرة ، من بين أكثر الدول قمعية في العالم.

اندكس أون سنسرشب: ما الذي جعلك تقرر مغادرة أذربيجان وهل كان ذلك القرار صعبا؟

حاجييف: توقفت الصحيفة عن عملياتها في سبتمبر ٢٠١٢. ولم تسمح السلطات بنشر أزدليق بعدها. في ذلك الوقت، لم يمسوا بموقع الصحيفة. مكثت في البلاد لبعض الوقت. يؤسفني أنني اضطررت لمغادرة البلاد بعد الضغط الشديد الذي تلقيته من السلطات. استمر زميلي في قيادة الموقع وصفحة الفيسبوك. بالطبع انه قرار صعب. أن أجبر على مغادرة البلاد [هو] قضية غير سارة للغاية. كان علي تحمل الكثير من المتاعب. ومع ذلك ، واصلت العمل.

اندكس أون سنسرشب: أثناء وجودك في المنفى ، كيف تمكنت من مواصلة عملك والمطالبة بالتغيير؟

حاجييف: في هذا الوقت في المنفى ، أستمر في ادارة الموقع وصفحة الفيسبوك. وكوني خارج البلاد ، فأنا أستخدم بنشاط الشبكات الاجتماعية. من جهة ، أقوم بجمع المعلومات ، ومن جهة أخرى ، أقوم بنشرها. تساعد الشبكات الاجتماعية في تنظيم العمل أيضاً. صفحة الفيسبوك الخاصة بنا هي واحدة من أكثر الصفحات شعبية في البلد ، وأنا فخور بإنجازنا.

 اندكس أون سنسرشب: هل يمكنك التحدّث عن أي مجتمعات داعمة التقيت بها أثناء وجودك في المنفى؟ ما هو واجب الصحفيين الأجانب في التعاون وتقديم الدعم لبعضهم البعض في أوقات الأزمات؟

حاجييف: التواصل مع الصحفيين في الخارج مهم. وتبادل الخبرات والمعلومات هو شيء مفيد. سيكون من اللطيف للغاية أن نتمكن من نشر عمل الصحفيين المحليين.

اندكس أون سنسرشب: ما هي أوجه التناقض بين حملة القمع على الحرية الرقمية ومزاعم الحكومة عن أذربيجان حديثة حرة؟

حاجييف: يوجد في أذربيجان نظام سياسي يقمع حرية التعبير بشدة. وفقا لمؤشر حرية التعبير ، الذي تنشره منظمة مراسلون بلا حدود ، تحتل أذربيجان المركز ١٦٣. تشهد أذربيجان حاليا واحدة من أصعب الأوقات في تاريخها. لطالما كانت حقوق وحريات المواطنين ذات طابع شكلي ويوجد الآن أكثر من ١٦٠ سجينا سياسيا في البلاد.

https://www.indexoncensorship.org/2018/07/azadliq-editor-uses-social-media-pressure-azerbaijan-government/

Comments are closed.