في خط المواجهة: صحفيون عراقيون يتلقّون تدريبات على السلامة خلال ممارسة العمل الصحفي

alt informationيتعرض الصحفيون العراقيون للهجوم من جميع الجهات، ولهذا السبب، تم اطلاق سلسلة من برامج تدريبية حول السلامة خلال التغطية الصحفية في ساحات المعارك، ومكافحة التهديدات والأخطار اليومية في شوارع المدن. التقرير التالي من إعداد المدرّبة والصحفية لورا سيلفيا باتاليا

البقاء على قيد الحياة

alt informationهناك حاجة ماسة إلى الصحافة المحلية في إيطاليا، ولكن كما تفيد لورا سيلفيا باتاليا، فإن مجرد القيام بعملك الصحفي قد يعرّضك للخطر

Cuestión de supervivencia

alt informationItalia está muy necesitada de periodismo local, pero el trabajo de reportero puede llegar a ser peligroso. Informa Laura Silvia Battaglia

Enfrentarse a la primera línea

alt informationLos periodistas iraquíes están sometidos a ataques desde todos las direcciones. Una serie de programas de seguridad ofrece ahora entrenamiento para reporteros de guerra y periodistas que necesiten luchar contra las amenazas constantes y el peligro en el entorno urbano. Informa la formadora y periodista Laura Silvia Battaglia.

في خط المواجهة: صحفيون عراقيون يتلقّون تدريبات على السلامة خلال ممارسة العمل الصحفي

alt informationيتعرض الصحفيون العراقيون للهجوم من جميع الجهات، ولهذا السبب، تم اطلاق سلسلة من برامج تدريبية حول السلامة خلال التغطية الصحفية في ساحات المعارك، ومكافحة التهديدات والأخطار اليومية في شوارع المدن. التقرير التالي من إعداد المدرّبة والصحفية لورا سيلفيا باتاليا

اليمن: “لا أحد يستمع إلينا

alt informationالصحفي اليمني عبد العزيز محمد الصبري يشرح مخاطر العمل الصحفي في بلده. أجرت المقابلة لورا سيلفيا باتاجليا

Йемен: «Нас никто не слышит»

alt informationЖурналист из Йемена, Абдулазиз Мухаммад аль-Сабри, детально описывает опасности освещения новостей в своей стране. Интервью Лоры Сильвии Баттаглии

Yemen: «Nadie nos escucha»

alt informationEl periodista yemení Abdulaziz Muhamad al Sabri detalla los peligros de ser reportero en su país. Laura Silvia Battaglia lo entrevista

Emisora en zona de guerra

alt informationLaura Silvia Battaglia habla en Mosul con los iraquíes que siguen al timón de Algad FM, pese a los bombardeos